إن الإطار الأوروبي المرجعي العام للغات (CEFR) هو معيار دولي معروف لوصف مدى إتقان اللغة. ومعيار CEFR معتمد على نطاق واسع في أوروبا، ويكسب شعبية متزايدة في كل أنحاء العالم. ويعد EF SET حالياً اختبار اللغة الإنجليزية المعياري الوحيد الذي يقيّم بدقة كل مستويات المهارات من المبتديء إلى الإتقان، وهو متوافق مع الإطار المرجعي الأوروبي الموحد للغات. يمكن لبعض الاختبارات المعيارية الأخرى تقييم بعض مستويات الإتقان، إلا أنها لا تقيّم كل المهارات المحددة من قبل CEFR


اختبر لغتك الإنجليزية

ما هو معيار CEFR؟

يعد معيار CEFR طريقة تستخدم لوصف مدى قدرتك على فهم اللغة أجنبية والتحدث بها. وهناك عدة أطر ذات أهداف مماثلة بما في ذلك إطار المجلس الأمريكي لتعليم اللغات الأجنبية (ACTFL)، والمعايير اللغوية الكندية (CLB)، ومقياس المائدة المستديرة للغة بين الوكالات (ILR). علماً بأن معيار CEFR لا يرتبط باختبارات لغة معينة.

إن معيار CEFR هو مقياس أوروبي تم تصميمه بشكل خاص ليطبق على أي لغة أوروبية، لذا يمكن استخدامه لوصف مهاراتك في اللغة الإنجليزية، ومهارات اللغة الألمانية، أو مهارات اللغة الإستونية (إن كنت تتحدثها). ويحدد معيار CEFR ستة مستويات لإتقان لغة أجنبية، وتتوافق مستويات EF SET معها كما يلي:

CEFR Level

 Level Descriptor

 EF SET Level

A1

 Beginner

 1 - 30

A2

 Elementary

 31 - 40

B1

 Intermediate

 41 - 50

B2

 Upper Intermediate

 51 - 60

C1

 Advanced

 61 - 70

C2

 Proficient

 71 - 100

من أين جاء معيار CEFR؟

تم وضع معيار CEFR من قبل المجلس الأوروبي في تسعينيات القرن الماضي كجزء من جهود أكبر لتعزيز التعاون بين مدرسي اللغات في مختلف الدول الأوروبية. كما هدف المجلس الأوروبي إلى مساعدة أرباب العمل والمؤسسات التعليمية الذين كانوا بحاجة إلى تقييم إتقان اللغة لدى المرشحين. وتم تصميم الإطار لاستخدامه في عمليتي التدريس والتقييم على حدٍ سواء.

وبدلاً من أن يكون مرتبطاً باختبار معين، فإن معيار CEFR يعد مجموعة من بيانات الإفادة عن المقدرة اللغوية التي توضح المهام التي ستكون قادراً على أدائها باستخدام اللغة الأجنبية في مستوى إتقان معين. على سبيل المثال: تتضمن إحدى بيانات الإفادة عن المقدرة اللغوية الخاصة بالمستوى B1 "القدرة على الإتيان بنص بسيط مترابط حول مواضيع تكون مألوفة أو تتعلق باهتمامات شخصية". يمكن لمدرس لأي لغة أجنبية استخدام بيانات الإفادة عن المقدرة اللغوية هذه لتقييمك أو تصميم دروس تخاطب الفجوات في مستوى معرفتك باللغة.

من يستخدم معيار CEFR؟

يستخدم معيار CEFR بشكل واسع في تدريس اللغات في أنحاء أوروبا، سواءً في قطاع التعليم العام أو مدارس اللغات الخاصة. وفي العديد من الدول، استبدل هذا المعيار أنظمة تحديد المستويات المستخدمة سابقاً في تدريس اللغات الأجنبية. كما تملك معظم وزارات التعليم في أوروبا هدف واضح مبني على معيار CEFR لكل خريجي المرحلة الثانوية. على سبيل المثال: الوصول للمستوى B2 في لغتهم الأجنبية الأولى، والمستوى B1 في اللغة الثانية. وللباحثين عن عمل، يستخدم الكثير من الراشدين في أوروبا درجة اختبار معياري مثل TOEIC لوصف مستواهم في اللغة الإنجليزية.

يتم تبني معيار CEFR بمستوى أقل بكثير خارج أوروبا، على الرغم من أن الكثير من الدول في آسيا وأمريكا اللاتينية تبنت المعيار بالفعل في أنظمتها التعليمية.

ما سبب أهمية معيار CEFR؟

في أوروبا، بدأ معيار CEFR يصبح بشكلٍ متزايد الطريقة المعيارية لوصف مستوى إتقان لغة أجنبية، بخاصةٍ في البيئات الأكاديمية. وإن كنت قد درست أكثر من لغة، كما هو الحال لدى معظم الأوروبيين، فإن معيار CEFR هو طريقة معيارية ملائمة لتضمين لغتين أجنبيتين أو أكثر في سيرتك الذاتية. وسواءً في المدارس أو الجامعات، أصبح معيار CEFR هو الإطار المعياري على مستوى أوروبا ويمكن استخدامه دون تحفظ.

على الرغم من ذلك، لا يتمتع معيار CEFR بمستوى الفهم ذاته في بيئات الشركات. لذا إن قررت استخدام معيار CEFR في سيرتك الذاتية لأسباب مهنية، لايزال من الأفضل تضمين وصف لمستوى لغتك، ودرجة اختبار معياري وأمثلة استخدمت فيها مهاراتك في اللغة (مثل الدراسة في الخارج، العمل في الخارج إلخ).

كيف يمكنني معرفة مستواي وفق معيار CEFR؟

أفضل طريقة لمعرفة مستواك وفق معيار CEFR هي بالخضوع لاختبار معياري جيد التصميم. وفيما يخص اللغة الإنجليزية، يعد اختبار EF SET الخيار الأفضل لأنه يتوفر مجاناً على الإنترنت ويعد الاختبار الأول المتوافق مع معيار CEFR. تحتاج إلى تخصيص 50 دقيقة لإكمال الاختبار والتعرف على مستواك وفق معيار CEFR.

للتعرف على مستواك وفق معيار CEFR للغات الأوروبية الأخرى، فإن معظم اختبارات التقييم الشائعة متوافقة مع معيار CEFR. وبالاعتماد على اللغة المطلوبة، سوف تحتاج إلى الخضوع لاختبار مختلف. راجع الهيئة التعليمية الرسمية للغة المعنية في أوروبا، على سبيل المثال: الرابطة الثقافية الفرنسية للغة الفرنسية، معهد سرفانتس للغة الإسبانية، ومعهد جوته للغة الألمانية. وليس من الشائع استخدام مستويات معيار CEFR لوصف مستواك في اللغات غير الأوروبية.

ما هي الانتقادات التي واجهها معيار CEFR؟

قام الكثير من التربويين في البداية بانتقاد معيار CEFR نظراً لاتساع نطاقات مستوياته. حيث أن كلاً من المستويات الستة تتألف من مجموعة واسعة من المهارات والقدرات. والطالب الذي يكون قد وصل للتو للمستوى B1 يكون متأخراً كثيراً عن طالبٍ يكون قد أتقن معظم لكن ليس كل مهارات المستوى B2، إلا أنه يتم تعريف كلا الطالبين بأنهما من المستوى B1. ومن وجهة نظر عملية، يُطلب من المدرسين تحليل كل من المستويات الستة إلى مستويات فرعية أصغر لوضع دروس وتقييمات مرتبطة بها.

كما أن الكثير من الدول من خارج أوروبا تتبنى اختبارات تقييم أخرى بشكل واسع مسبقاً. وهذه الدول لم ترى القيمة في التحوّل إلى إطار تحديد مستويات جديد غير متوافق مع اختبارات التقييم التي تستخدمها حالياً. وبالنسبة للغة الإنجليزية بشكل خاص، فإن اختبارات التقييم المعيارية الأكثر انتشاراً في هذه الدول غير متوافقة مع معيار CEFR.